منوعات

ما هي أفضل أسهم شركات التكنولوجيا نموًا؟ ولماذا يجب الاستثمار فيها؟

أصبح الاستثمار في أسهم التكنولوجيا شائعًا بشكل متزايد في السنوات الأخيرة، ولسبب وجيه وهو تفوق قطاع التكنولوجيا في الأداء على سوق الأسهم بشكل عام بهامش واسع خلال العقد الماضي.

فيما يلي العديد من الأسباب التي تدفعك إلى التفكير في الاستثمار في أسهم شركات التكنولوجيا:

أداء تاريخي قوي

في السنوات العشر الماضية حقق قطاع التكنولوجيا عائدًا سنويًا يقارب 13% مقارنة بما يزيد قليلاً عن 7% لمؤشر ستاندرد آند بورز 500، وعلى مدار العشرين عامًا الماضية بلغت عوائد أسهم التكنولوجيا 16% سنويًا أي أكثر من ضعف عوائد السوق الأوسع.

الشركات المبتكرة والمثيرة

يعد قطاع التكنولوجيا موطنًا لبعض أكثر الشركات إبداعًا وإثارة في العالم، تعمل شركات مثل أمازون وفيسبوك (ميتا حاليًا) وجوجل باستمرار على دفع عجلة التقدم وتقديم منتجات وخدمات جديدة تغير من طريقة معيشتنا وعملنا.

صناعة سريعة النمو

يعد قطاع التكنولوجيا من أسرع الصناعات نموًا في العالم، من المتوقع أن يصل الإنفاق العالمي على تكنولوجيا المعلومات إلى عشرات التريليونات من الدولارات في السنوات القادمة.

فرص النمو المربحة فلديها أسس قوية للنمو

لا تزال العديد من شركات التكنولوجيا في مراحل نموها الأولى وتقدم للمستثمرين فرصًا مربحة لزيادة رأس المال على المدى الطويل، على سبيل المثال: ارتفعت أسهم شركة أمازون بأكثر من 2000% منذ طرحها للاكتتاب العام في عام 1997، حيث تميل الأسهم التقنية إلى امتلاك أسس مالية قوية، حيث تسجل العديد من الشركات نموًا مزدوجًا في المبيعات والأرباح.

التركيبة السكانية المواتية

يستفيد قطاع التكنولوجيا من الاتجاهات الديموغرافية المواتية، حيث تشعر الأجيال الشابة بالراحة والاعتماد على التكنولوجيا بشكل متزايد، على سبيل المثال: من المتوقع أن يشكل جيل الألفية 75% من القوة العاملة بحلول عام 2025.

المرونة خلال فترات الانكماش الاقتصادي

في حين أن سوق الأسهم الإجمالي يميل إلى أن يكون متقلبًا خلال فترات الركود الاقتصادي، كانت أسهم التكنولوجيا تاريخياً أكثر مرونة، على سبيل المثال: خلال الأزمة المالية لعام 2008 ارتفع مؤشر ناسداك المركب الثقيل في مجال التكنولوجيا في حين انخفض مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنحو 40%.

تقييمات جذابة

على الرغم من أدائها التاريخي القوي إلا إنه لا تزال العديد من أسهم التكنولوجيا تتداول عند تقييمات جذابة نسبيًا.

إمكانية نمو الأرباح

تدفع العديد من شركات التكنولوجيا الآن أرباحًا، وبعضها لديه إمكانات كبيرة لنمو الأرباح، على سبيل المثال: نمت أرباح آبل بأكثر من 25% سنويًا على مدار السنوات الخمس الماضية.

الرياح الخلفية طويلة المدى

يستفيد قطاع التكنولوجيا من عدد من الرياح الخلفية طويلة المدى، بما في ذلك النمو المستمر للاقتصاد العالمي وانتشار الأجهزة المحمولة وصعود الذكاء الاصطناعي، من المتوقع أن تستمر هذه الاتجاهات لسنوات عديدة قادمة مما يوفر رياحًا خلفية قوية لأسهم التكنولوجيا.

أعلى أسهم شركات التكنولوجيا نمواً

هناك العديد من أسهم شركات التكنولوجيا التي يجب مراعاتها، ولكن أفضلها من لديهم سجلات طويلة من النمو القوي وإمكانات ربح هائلة ومزايا تنافسية رئيسية، تشمل الأسهم التكنولوجية الأعلى نموًا أمازون وميكروسوفت ونيفادا و Adobe و Salesforce.com وآبل وألفابيت.

أمازون

تعتبر شركة أمازون عملاق التجارة الإلكترونية والحوسبة السحابية من شركات التكنولوجيا الرائدة في النمو، تهيمن الشركة على البيع بالتجزئة عبر الإنترنت حيث يدفع أكثر من 200 مليون لأعضاء Amazon Prime ومجموعة لا مثيل لها من المنتجات، أكثر من نصف العناصر المباعة من البائعين الخارجيين يدفعون رسومًا مربحة لشركة أمازون للوصول إلى قاعدة عملائها الضخمة.

تعتبر أعمال الحوسبة السحابية أكثر إثارة للإعجاب، وتعد خدمة Amazon Web Services (AWS) مربحة للغاية، وهي المزود الرائد للبنية التحتية السحابية العامة، حققت AWS عائدات تقدر بنحو 65 مليار دولار خلال العام الماضي، ولا تزال تنمو بوتيرة عالية مكونة من رقمين.

حافظ قطاع الإعلانات في أمازون أيضًا على نمو قوي، تحقق الشركة أكثر من 30 مليار دولار سنويًا من عائدات الإعلانات ذات الهامش المرتفع وهي الشريحة الأسرع نموًا في الشركة.

ولكن تواجه أمازون تباطؤًا كبيرًا في عمليات البيع بالتجزئة بعد النمو الهائل الذي تمتعت به في عامي 2020 و 2021، ومع ذلك، يجب أن تنتج استثماراتها في عملياتها اللوجستية و AWS والإعلان نموًا مستدامًا لسنوات قادمة لأنها تعمل من خلال الضعف الحالي في البيع بالتجزئة.

مايكروسوفت

استفادت شركة مايكروسوفت العملاقة للبرمجيات والسحابة من جائحة كوفيد 19 على الرغم من أن الشركة لم تكن بحاجة إلى المساعدة حقًا، حيث أن لديها نظام تشغيل الكمبيوتر المهيمن وهو Microsoft Windows ولا يزال Microsoft Office هو أفضل مجموعة إنتاجية، كما أن مايكروسوفت أزور هو المزود رقم 2 للحوسبة السحابية في العالم.

علاوة على ذلك، تشهد أعمال الألعاب والأجهزة في ميكروسوفت نموًا قويًا، حيث تتمتع الشركة بحضور في أسواق التعاون ومؤتمرات الفيديو عبر الإنترنت مع Microsoft Teams والتي تنافس كلا من Slack و Zoom.

كل هذا يترجم إلى نمو مثير للإعجاب، ارتفعت الإيرادات بنسبة 18% في الربع الأخير من ميكروسوفت، وزاد الدخل التشغيلي بنسبة 19%، تنمو Azure بشكل أسرع من خدمات Amazon Web Services الرائدة في السوق مع زيادة إيرادات الخدمات السحابية بنسبة 50% تقريبًا، ولا يزال محركًا قويًا لنمو شركة البرمجيات الضخمة.

نفيديا Nvidia

تصمم Nvidia وحدات معالجة الرسومات (GPU) بما في ذلك الرقائق التي يزداد طلبها على العديد من الأسباب، يشتري لاعبو ألعاب الكمبيوتر وحدات معالجة الرسومات Nvidia للاستمتاع برسومات عالية الجودة وأداء وحدة تحكم محسّن، يشتري عملاء مركز البيانات وحدات معالجة الرسومات الشركة لتسريع أعباء العمل وخاصةً أعباء عمل الذكاء الاصطناعي (AI)، كما يشتري الأشخاص الذين يقومون بالتعدين في عملات مشفرة معينة وحدات معالجة الرسومات Nvidia لقوتها في المعالجة.

أدى النقص العالمي في الرقائق جنبًا إلى جنب مع ارتفاع أسعار العملات المشفرة إلى نقص حاد في رقائق الرسومات مما تسبب في ارتفاع الأسعار وندرة المخزون بشكل متزايد، وفقًا لذلك، استفادت Nvidia كثيرًا، حيث ارتفعت الإيرادات بنسبة 53% في الربع الأخير للشركة وحقق كل من قطاعي الألعاب ومراكز البيانات نموًا كبيرًا، تتوسع منتجات التصور الاحترافية أيضًا في أرقام ثلاثية وبدأت في إنتاج مساهمة ذات مغزى في نمو الإيرادات.

لن يستمر النقص الحالي إلى الأبد، على الرغم من ذلك، وتواجه Nvidia تنافسًا متزايدًا مع AMD في سوق شرائح الرسومات، كما تتطلع شركة Intel أيضًا إلى اقتحام السوق مما قد يضيف منافسًا رئيسيًا ثالثًا، على الرغم من المنافسة المتزايدة، يجب أن تتمتع الشركة بنمو المبيعات من لاعبي أجهزة الكمبيوتر الشخصية وصانعي أجهزة ميتافيرس وعملاء مراكز البيانات.

أدوبي Adobe

عملاق البرمجيات Adobe يحطم الأرقام القياسية، نمت المبيعات بنسبة 23% في عام 2021 إلى 15.79 مليار دولار وهي أعلى مبيعات سنوية في تاريخ الشركة، حققت Adobe أرباحًا لا تصدق من مبيعاتها حيث بلغ صافي الدخل 4.82 مليار دولار لعام 2021، وواصلت هذه القوة حتى عام 2022 بنتائج قوية للربع الأول.

إن عمل Adobe الأساسي هو برنامج إبداعي، تصنع الشركة Photoshop و Illustrator و Premiere Pro ومجموعة متنوعة من منتجات البرامج الإبداعية الأخرى، غالبًا ما يُنظر إلى منتجات Adobe على أنها معيار الصناعة، على الرغم من وجود منافسة إلا أن أياً منها لا يمثل تهديداً خاصاً بالنظر إلى حالة Adobe الراسخة.

تبيع Adobe منتجاتها من خلال الاشتراكات في Creative Cloud، يقلل نهج الاشتراك من تكلفة الدخول إلى نظام Adobe البيئي ويزيل الحاجة إلى بيع العملاء باستمرار لإصدارات جديدة من البرامج ويولد تدفقات موثوقة من الإيرادات المتكررة.

تشارك الشركة أيضًا في قطاعات الإعلان الرقمي والتجارة الإلكترونية المتنامية من خلال قطاعي التجربة الرقمية والنشر والإعلان، يقدم تحليلات للمسوقين وغيرهم من المهنيين لإدارة العملاء والعملاء المحتملين.

من خلال النمو المكون من رقمين والربحية الفائقة ومجموعة المنتجات المهيمنة تعد Adobe بالتأكيد أحد الأسهم التقنية الأعلى نموًا.

آبل Apple

تصنع آبل بعضًا من أشهر المنتجات في العالم بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المحمولة الايفون واي باد وماك، توسعت الشركة أيضًا لتشمل المزيد من الملحقات مثل AirPods و Apple Watch، ساعد “ستيف جوبز” الشريك المؤسس لشركة آبل في قيادة الشركة من حافة الإفلاس في أواخر التسعينيات إلى العملاق كما هي عليه اليوم من خلال تقديم منتجات مبتكرة يحبها المستهلكون، منذ وفاة جوبز في عام 2011 حافظ الرئيس التنفيذي “تيم كوك” على استمرار الشركة وجعلها واحدة من أكثر الشركات قيمة في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *